الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
28.08.2016 22:08 في :

متابعة : بلال مصطفي /ب/م//

اكد دانيال كارينيو مدرب منتخبنا الوطني الاول ان المنتخب استعد جيدا ومن جميع النواحي للقاء ايران الخميس القادم في الجولة الاولي من التصفيات الحاسمة لمونديال روسيا 2018.

وقال ان فترة الاعداد التي خاضها المنتخب كانت طويلة واستغرقت شهرا ، و حرصنا خلالها على العمل من مختلف الجوانب ، وقد كانت فترة الاعداد فرصة جيدة للعنابي لن تتاح له اثناء الموسم بسبب ضغط المباريات واود بهذه المناسبة توجيه الشكر الى مدربي الاندية على تعاونهم مع المنتخب ومع جهازه الفني خلال هذه الفترة.

اضاف : ” استعداد العنابي كان جيدا للغاية واستغرق شهرا كاملا ، وهو ما لم يحدث مع اي منتخب اخر ، وكانت فترة الاعداد فرصة كافية وجيدة للتدريب على ما نريد تطبيقه في الملعب ، وتجهيز اللاعبين من جميع النواحي الفنية والبدنية وايضا النفسية والمعنوية”.

استطرد مدرب منتخبنا قائلا : ” فترة الاعداد كانت ايجابية ، والعنابي تحسن مستواه من مباراة لاخري في المباريات الودية ، ونحن الان وبعد ان انهينا استعدادنا ننتظر النتائج في المباريات الرسمية”.

واشار كارينيو الى ان المنتخب القطري هدفه البحث عن الفوز في المباراة الاولي امام ايران ، ونحن ذاهبون الى ايران بحثا عن النقاط الثلاث، لكننا سنري الى اين ستذهب بنا مجريات واحداث المباراة والتي قد يكون فيها التعادل على سبيل المثال جيدا لنا ، لكن اساس عملنا هو البحث عن الفوز”.

وحول إقامة المباريات الودية للمنتخب القطري في سرية وبدون حضور جمهور وايضا بدون حضور وسائل الاعلام قال كارينيو : ” كان هدفنا من ذلك العمل في صمت وايضا عدم اظهار كل اوراقنا للمنافسين “.

واوضح انه كان حريصا على معرفة كل شيء عن المنافسين وفي مقدمتهم المنتخب الايراني الذي اختلف بعض الشيء عن المرحلة السابقة للتصفيات المونديالية”.

واكد انه حاول خلال التدريبات كشف جميع نقاط المنتخب الايراني امام اللاعبين ، وقال : ” لا نشعر بالقلق من مواجهة ايران ، وفي نفس الوقت لا نشعر بالثقة المفرطة”.

وشدد كارينيو قبيل الحصة التدريبية التي خاضها العنابي على إستاد جاسم بن حمد بنادي السد على ان العناصر العنابية باتت بكامل الجهازية البدنية والفنية والتكتيكية والنفسية لقادم مواجهات الدور الحاسم من الإقصائيات المونديالية وخصوصا مباراة الإستهلال امام المنافس الإيراني، نافيا ان يكون هناك اي قلق كما ان الفريق يتوفر على القدر الكافي من الثقة بالنفس .

واشار الى ان المرحلة الاخيرة من الاستعدادات سيتم فيها التركيز على مباراة ايران ودراسة كل السيناريوهات المتوقعة، وكيفية التعامل معها وفقا لظروف المباراة “.

واوضح كارينيو على ان الأمل يحدو الجميع بتقديم مستويات طيبة في التصفيات بغرض المنافسة على التاهل الى نهائيات كاس العالم، مشيرا الى ان اللاعبين يدركون تماما صعوبة المهمة التي تنتظرهم لكنهم على قناعة تامة بقدرتهم على الخروج بنتائج إيجابية .

شريطة ان يقوم كل لاعب بالمسوؤليات الملقاة على عاتقه، تماما كما يقوم الجهاز الفني بمسؤولاته حيال تجهيز الفريق من جميع النواحي كي يكون مستعدا لخوض غمار مشوار الإقصائيات الشاق والطويل.

وعن المنتخب الايراني وكيف يراه في الوقت الحالي قال كارينيو : “الفريق الايراني الحالي اقوي من السابق في بعض الجوانب خاصة في الناحية البدنية ، لكن بشكل عام فإن اللاعبين الايرانيين في كل الاحوال يتمتعون باللعب الحماسي .

وفي كل الاحوال فإن الفريق الايراني مثله مثل كل منتخب لديه نقاط قوة ونقاط ضعف ، وسنعمل بالتأكيد على استغلال نقاط الضعف والحد من نقاط قوته”.

وحول برمجة مباريات التصفيات بأن يكون الإستهلال قويا بمواجهة المنتخب الإيراني ثم الاوزبكي ثم الكوري الجنوبي ..اوضح كارنيو انه لم يكن ليفضل مواجهة منتخب على آخر، مشيرا الى انه سيواجه المنتخب الإيراني في التصفيات سواء في بداية المشوار او في منتصفه وكذلك الامر بالنسبة للمنتخبات الاخرى.

لافتا الى أن لقاء المنتخب الإيراني لن يخلو من صعوبة متمنيا ان يكون قد احاط لاعبيه بكل التصورات والإحتملات الممكنة عن اسلوب وطريقة لعب المنتخب الإيراني مبينا الى ان الفريق يتوفر على القدر الكافي من الثقة، كما انه لا توجد حالة من القلق تنتاب الفريق من المباراة رغم قوة المنافس .

كما تحدث كارينيو عن إستبعاد مدافع السد إبراهيم ماجد من صفوف المنتخب القطري، لافتا الى ان الإستبعاد كان لاسباب فنية خلافا الى وجود كم كبير من اللاعبين في صفوف المنتخب يجب تقليصهم الى 23 لاعبا سيخوضون مباراة إيران.

واوضح كارينيو ان إبراهيم ماجد كان قريبا جدا من ان يستعيد مستواه المعهود السابق، لكنه يحتاج الى خوض المزيد من المباريات من اجل ذلك، متنيا ان يشارك مع ناديه بشكل اكبر حتى يصل الى كامل جهوزيته البندية والفنية خلال الفترة المقبلة .

وفي نهاية حديثه اكد كارينيو انه متفائل دائما على إعتبار انه يحاول دوما ان يقوم بما يلزم من العمل الذي يولد التفاؤل ويطرد كل المخاوف من خلال الوصول جهوزية الفريق الى اعلى الدرجات قبل المنافسات.

وشدد كارينيو إلي أن المنتخب القطري يملك الفرصة في ان يصل الى ما يصبو اليه من خلال التصفيات ببلوغ نهائيات كأس العالم، بيد ان ذلك يتطلب ان يقوم الجميع بكل مسوؤلياتهم، فالفرصة صعبة لكنها ليست مستحيلة على حد تعبير المدرب.

ناقلا عن لاعبيه إقتناعهم بقدرتهم على تحقيق نتائج إيجابية لكنهم يدركون في الوقت ذاته ان المهمة صعبة وتحتاج إلى عمل شاق ودؤوب .
ووعد كارينو بأن يقدم الفريق كل ما عنده وان يبذل اللاعبون قصارى جهدهم سواء في مباراة إيران أو باقي مباريات التصفيات .