الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
12.12.2016 19:08 في :

في إطار التنافس على نيل لقب كأس الخطوط الجوية القطرية، سيجلب ناديا برشلونة والأهلي السعودي إثارة كرة القدم إلى الشرق الأوسط في مباراة تجسّد الطموحات التي وضعتها البلاد عند التقدم بملف استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

والمواجهة، التي ستدور رحاها بين جنبات ملعب الغرافة، ستكون بمثابة فرصة لإثبات قدرة كرة القدم على توحيد الشعوب والجماهير.

وقد قام كل من سعادة السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية وسعادة السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث بكشف النقاب عن كأس الخطوط الجوية القطرية الذي سيرفعه الفريق الفائز، وذلك خلال مؤتمر صحفي سبق المباراة اليوم في الدوحة.

والكأس الذي تم استلهام تصميمه من طائرة بوينغ من طراز 787 Dreamliner ، تم صبّه بقالب مصنوع من ذهب من عيار 18 قيراط، ويعكس ما تمثله الرياضة من قيمة توحيد الشعوب، مع الإعلاء من شأن العمل الجماعي والعزيمة والتصميم.

وخلال المؤتمر الصحفي ، قال السيد الباكر: “إننا فخورون للغاية بدعم هذين الفريقين الأسطوريين من خلال رعايتنا لنادي برشلونة ونادي الأهلي ، ولكن جمع هذين الفريقين سوياً لخوض هذه المباراة التاريخية يجعلنا نشعر بفخر أكبر”.

وأردف قائلاً: “إننا سعداء للغاية كذلك لكون الجماهير من أنحاء العالم اختارت القدوم جوّاً إلى الدوحة على متن الخطوط الجوية القطرية لحضور هذه المباراة التاريخية ، ويسرّنا أن نجعل هؤلاء المسافرين يختبرون كرم الضيافة القطرية الأصيلة”.

من جهته، توجّه الذوادي بالشكر للاعبين والمدربين وإدارة ناديي برشلونة والأهلي السعودي على تحويل مباراة الأبطال إلى واقع: “ستكون مباراة الغد بين برشلونة والأهلي بمثابة فرصة لإثبات أن كرة القدم هي قوة تجمع وتوحّد الشعوب من مختلف الثقافات”.

وأردف قائلاً: “أي بطولة كروية كبير تستضيفها قطر قبل سنة 2022 تمثل خطوة هامة جداً بالنسبة لنا. فهي تساعدنا على اكتساب خبرة استضافة فعاليات كبيرة.

لايتعلّق الأمر بالاستعداد على المستوى العملياتي فحسب، بل كذلك بث المباراة والنقل والجوانب التجارية وغيرها من الأمور. وستكون هناك العديد من الفرص الأخرى التي نُخضع أنفسنا فيها لمثل هذا الامتحان”.

وستكون مدرجات الاستاد ممتلئة بثمانية عشر ألف متفرج قدِموا جواً إلى الدوحة لحضور المباراة من مختلف أنحاء العالم، حتى أن بعضهم وصل من دول بعيدة كتايلاند وسنغافورة ، وستُفتح بوابات الملعب في تمام الخامسة مساءً لكي تستمتع الجماهير بالبرنامج الذي يسبق انطلاق اللقاء.