الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
04.12.2014 18:25 في :

متابعة: بلال مصطفى//
حضر أكثر من 70 مشاركاً فعاليات اليوم الأول من الدورة التدريبية التعليمية التي نظمها معهد جسور على مدار يومين حول الإعلام والصحافة.

وتأتي هذه الدورة ضمن سلسلة الفعاليات الناجحة للمعهد المصممة خصيصاً لتزويد العاملين في المجال الرياضي والمهنيين في قطر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمهارات الضرورية والإمكانيات الإدارية اللازمة لتنظيم البطولات الرياضية الكبرى بنجاح.

وتتضمن الدورة التي تحمل عنوان “الإعلام والصحافة -الاستخدام الامثل خلال الفعاليات الكبرى” مجموعة من الجلسات وورش العمل يجري خلالها تقديم النصائح والإرشادات العملية للصحفيين والمختصين في المجال الإعلامي .

سواء من قطر والمنطقة حول التخطيط والتنظيم والتعامل الناجح مع أنشطة وسائل الإعلام المكتوبة والمتلفزة والرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي خلال الفعاليات الرياضية.

الجدير بالذكر أن دولة قطر ستستضيف مجموعة غير مسبوقة من البطولات خلال السنوات المقبلة. فعلى مدار هذه الفترة وحتى موعد انطلاق بطولة كاس العالم لكرة القدم 2022 ستقوم قطر باستضافة بطولات رياضية تتنوع بين السباحة وكرة اليد وألعاب القوى والملاكمة للهواة وركوب الدراجات والجمباز.

وسيلعب معهد جسور دوراً هاماً لضمان نجاح تلك البطولات عبر تعليم وتمكين ودعم المواهب العاملة في حقل الرياضة وتنظيم الفعاليات في قطر وعموم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وسيتسنى للمشاركين في هذه الدورة من الصحفيين والمختصين في الإعلام ومزودي الخدمات للمؤسسات الإعلامية إدراك طبيعة عمل البيئة الإعلامية خلال الفعاليات الكبرى وامتلاك الأدوات الصحيحة التي تمنحهم القدرة على تنظيم وإدارة هذه الفعاليات بنجاح.

وتضم قائمة المتحدثين في الدورة عدداً من ممثلي المؤسسات الإعلامية العالمية الرائدة والمرموقة منها وكالة الصحافة الفرنسية “اي اف بي” AFP و “بي بي سي” الرياضية BBC Sport و”بي اي ان سبورتس” beIN و Getty Images إلى جانب فريق من الخبراء الدوليين والمحليين في الإعلام والعلاقات العامة لتبادل الرؤى ومشاركة الخبرات.

وفي معرض تعليقه على الدورة، قال عبدالله يوسف الملا، المدير التنفيذي للعمليات في قطاع البحوث والتطوير بمؤسسة قطر وأحد المتحدثين في الدورة: “تستعد قطر لاستضافة عدداً من الفعاليات الرياضية خلال السنوات القادمة.

وقد منحنا ذلك فرصة فريدة لتحفيز شبابنا وتوفير فرص جديدة للتنمية الاجتماعية والبشرية والاقتصادية، ولكي نحقق أقصى درجات الاستفادة من هذه الفرص الواعدة يجب علينا أن نولي أهمية كبيرة للتدريب والتطوير والعمل على نقل المعرفة والخبرة التي يملكها المحترفون الدوليون إلى منطقتنا .

بالإضافة إلى إنشاء مؤسسات رياضية وسياحية جديدة ومؤسسات في مجال الضيافة وتنظيم الفعاليات. فمن خلال العمل مع معهد جسور يمكننا إيجاد ثورة في عالم صناعة الرياضة وتنظيم الفعاليات في الشرق الاوسط وشمال إفريقيا.

هذا وتتناول الجلسات وورش العمل التي تقام على مدى يومين طيفاً واسعاً من الموضوعات وتناقش وجهات نظر وأمثلة من وسائل إعلامية قامت بتغطية أكبر الفعاليات الرياضية خلال السنوات الماضية.

إلى جانب مناقشة دراسات لحالات عملية تقدمها المؤسسات الإعلامية حول تغطيتها للفعاليات الكبرى مثل نهائيات كأس العالم في البرازيل 2014 والألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي.

من جانبه قال المدير التنفيذي بالوكالة لمعهد جسور مشتاق الوائلي في تعليقه على الدورة: “تؤكد هذه الدورة طموحنا في تعزيز سبل الاستفادة من الخبرات المتميزة لمجموعة من أفضل المواهب العالمية ونقل معارفهم إلينا، وذلك من خلال دعوتهم لمشاركتنا ما يملكون من رؤى وخبرات.

ويجسد هذا التفاعل المتطلبات المثالية للتنظيم الناجح للفعاليات الرياضية ليس في قطر فحسب بل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتعد هذه الدورة فرصة مثالية تعزز الشغف وتطلق القدرات في المنطقة ككل”.

جسور 2