الاتحاد القطري لكرة القدمالاتحاد الآسيوي

متابعة : بلال مصطفى /صفاء العبد – موفد لجنة الإعلام الرياضي -جاكرتا//

يبحث منتخبنا الشاب غداً عن فرصته في بلوغ المباراة النهائية لبطولة آسيا للشباب وذلك من خلال المواجهة التي ستجمعه مع منتخب كوريا الجنوبية عند الساعة الرابعة عصراً ( الثانية عشرة ظهراً بتوقيت الدوحة ) على ملعب بكانساري في مدينة بوجور في الدور نصف النهائي من البطولة المتواصلة في إندونيسيا حتى الاحد المقبل .

ويسعى لاعبونا إلى قطع شوط مهم نحو الهدف الثاني لهم في هذه البطولة بعد أن كانوا قد نجحوا في بلوغ الهدف الاول المتمثل بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم ” بولندا 2019 ” عقب تخطيهم الدور ربع النهائي ليصبحوا بين الاربعة الكبار الذين سيمثلون القارة الاسيوية في المونديال العالمي .

وليس من شك طبعا في أن مواجهة الخميس هي الاصعب في مسيرة العنابي مع البطولة حتى الآن ، حيث سيكون في مواجهة المنتخب الاكثر تمرساً وخبرة مع هذه البطولة كونه سبق وأن أحرز لقبها ( 12 ) مرة وكان حاضراً في مباراتها النهائية ( 16 ) منذ أول مشاركة له فيها عام 1959 .

اضف الى ذلك ان الكرة الكورية الجنوبية تتميز بتفوقها على المستوى القاري وبالتالي فإن طموح هذا المنتخب لابد وان يكون كبيراً دون ان يتوقف عند حدود التأهل لكأس العالم الامر الذي يجعل العنابي مطالباً ببذل أقصى جهد ممكن خلال هذه المواجهة لتحقيق ما يصبو إليه في اجتياز هذا الحاجز والعبور الى المباراة النهائية التي ستجمعه مع الفائز من المباراة الثانية لهذا الدور والتي تجمع بين منتخبي اليابان والسعودية على نفس الملعب في اللقاء الذي ينطلق عند الساعة الرابعة والنصف عصراً بتوقيت الدوحة .

ومع ان كل المؤشرات تؤكد بأن المباراة لن تكون سهلة الا ان الثقة بلاعبينا تبقى كبيرة خصوصا وانهم عازمون على بذل اقصى الجهود من اجل مواصلة المشوار مع هذه البطولة وبالتالي البحث عن فرصة الفوز بلقبها للمرة الثانية في غضون اربعة اعوام فقط  بعد كان منتخبنا قد احرز اللقب للمرة الاولى عام 2014 .

وفي كل الاحوال نقول ان منتخبنا سيكون أمام فرصة تاريخية لاثبات جدارته ، وبالتالي فإن المتوقع هو ان يكون جاداً فعلاً من خلال ما سيقدمه من جهد كبير ومتميز وبطريقة تسهم بالتأكيد في رفع سقف تطلعاته واستثمار روحه المعنوية العالية وفي تعزيز تلك الروح القتالية التي تميز اغلب لاعبيه سعياً لبلوغ ما يصبو إليه من نجاح مهم وكبير .

حماس في التدريبات والمدرب يحدد الواجبات 

وعلى صعيد استعداداته الاخيرة ، خضع منتخبنا اليوم لآخر وحدة تدريبية قبل مواجهته المهمة اليوم مع المنتخب الكوري الجنوبي في الدور نصف النهائي للبطولة .

وحرص الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة برونو ميجيل على وضع اللمسات الاخيرة وتحديد الواجبات من خلال التدريبات التي جرت على ملعب باجاجاران في مدبنة بوجور والتي بدأت بمحاضرة تحدث فيها المدرب عن اهمية المباراة وضرورة التعامل معها باعلى درجات الجدية وعدم الاكتفاء بما تحقق على مستوى التأهل لكأس العالم .

وركز الجهاز الفني خلال هذه التدريبات على تنفيذ بعض الجمل التكتيكية في الشقين الدفاعي والهجومي من خلال التقسيمة في نصف الملعب .

واظهر لاعبونا خلال الدريبات الكثير من الحماس والجدية وهو ما يدل بوضوح على الرغبة الكبيرة في البحث عن فرصة الفوز في هذه المواجهة المهمة .

برونو ميجيل : مباراتنا اليوم تحضير مبكر لكأس العالم

قال البرتغالي برونو ميجيل مدرب العنابي الشاب انه واثق من امكانية ظهور منتخبنا بأفضل صورة امام منتخب كوريا الجنوبية .

واضاف خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر اليوم في ملعب بكانساري ، الذي سيشهد مباراتي نصف النهائي اليوم بمدينة بوجور الاندونيسية :” لقد وصلنا الى مرحلة متقدمة في البطولة ونتطلع لمواصلة المشوار فيها والظهور بشكل جيد مع تقديم العرض الذي يتفق مع اهمية مثل هذه المواجهة التي تؤهل الفائز فيها للمباراة النهائية” .

وفي اجابته عن سؤال حول ما اذا كان يشعر بأي قلق بخصوص امكانات المنتخب الدفاعية في ظل غياب قلب الدفاع المهم احمد سهيل الموقوف بسبب الانذارين لاسيما وان المباريات السابقة كانت قد كشفت عن بعض الاخطاء في هذا الجانب قال ميجيل : ” نتفق طبعاً على أن احمد سهيل لاعب مهم في المنتخب واحد الركائز الاساسية في خط الظهر لكننا في الواقع نثق بامكانات كل لاعبينا وبامكانية التعويض عن غيابه الى جانب اننا كنا قد عملنا على معالجة الاخطاء التي سبق وان حدثت في المباريات السابقة على امل ان لا تتكرر في مباراة اليوم “.

واشار ميجيل الى ان الجهاز الفني كان قد تحدث طويلا مع اللاعبين للتأكيد على أهمية مواجهة كوريا وضرورة بذل كل جهد ممكن فيها سعيا للفوز الذي ينقلنا الى المباراة النهائية .

وحول ما آذا كان هناك اي تغيير في طريقة لعب العنابي في مباراة اليوم قال ميجيل : ” لدينا فلسفتنا في هذا الجانب ولدينا اسلوبنا في اللعب وسنتمسك بذلك ما دمنا مقتنعين بعملنا وكلي أمل في ان نظهر في هذه المباراة بأفضل صورة .

وعما اذا كان يعتقد ان التأهل لكأس العالم كان يمثل الهدف الاساسي للمنتخب وهو ما يمكن ان يمتص من زخم الاندفاع في المتبقي من عمر البطولة قال : ” هذا أمر صحيح لكننا حرصنا على ان يبقى لاعبونا في اجواء المنافسة وان يقدموا أفضل ما عندهم على الرغم من انني ارى بان مباراة اليوم يمكن ان تكون بمثابة اول مباراة تحضيرية على طريق الاستعداد لكأس العالم “.