الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار

بلال مصطفى – خليجي 23 الكويت : فقد منتخبنا الوطني الأول فرصة التأهل للدور نصف النهائي من بطولة دورة كأس الخليج العربي الثالثة والعشرين بعد تعادله مع نظيره البحريني بهدف لمثله في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم على ملعب ستاد جابر الدولي بالعاصمة الكويتية الكويت في ختام مباريات الدور الأول من البطولة .

وبهذه النتيجة صعد منتخب البحرين إلى الدور قبل النهائي بعد أن احتل المركز الثاني بالمجموعة الثانية برصيد خمس نقاط متأخر بنقطتين عن العراق الذي تصدر المجموعة بعد الفوز 3-صفر على اليمن في المباراة الثانية ، فيما بقى منتخبنا في المركز الثالث رافعاً رصيده إلى أربع نقاط ، وظل المنتخب اليمني في المركز الأخير بدون رصيد.

تقدم حسن الهيدوس قائد منتخبنا بالهدف الأول قبل نهاية الشوط الأول من ركلة جزاء وفي د 47 في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع ، لكن علي جعفر تعادل للبحرين في الدقيقة 57 من زمن المباراة .

ولجأ مدرب منتخبنا ، فيليكس سانشيز، إلى تعديلين في تشكيلته بعد الخسارة من المنتخب العراقي في الجولة الماضية، بإشراكه لاعب الارتكاز أحمد فتحي وعودة عبدالكريم سالم العلي إلى مركز الظهير الأيسر ، واعتمد على طريقة 4-5-1، بينما لعب منتخب البحرين بطريقته المعتادة ( 5- 4 -1) والاعتماد على الكرات المرتدة .

شهدت البداية لعب منتخبنا بشكل هجومي لتسجيل هدف يعيد آمال التأهل ، ولكنه اصطدم بالجدار الدفاعي لمنتخب البحرين، والذي كان هو المبادر بالهجوم بعد 4 دقائق من بداية المباراة بتسديدة جمال راشد .

وعلى الرغم من الاستحواذ الكبير في منتصف الملعب إلا أن منتخبنا لم يتمكن من فك شفرة دفاع البحرين ، وكانت هناك بعض الهجمات التي شكلت خطورة على مرمى الحارس سيد شبر علوي .

الهجوم المتتالي من منتخبنا أرهق دفاع البحرين ، وتسبب الحارس سيد شبر، في ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع بعد عرقلة لاعب قطر أكرم عفيف بعدما أخطأ في تقدير الكرة .

ونفذ قائد منتخبنا حسن الهيدوس، ركلة الجزاء بنجاح في الدقيقة 47، بعد تسديدة قوية في وسط المرمى لم يتمكن الحارس من التصدي لها، وأنهى الحكم الشوط الأول بعدها بتقدم منتخبنا بنتجية 1-0.

دخل منتخب البحرين الشوط الثاني بتكتيك هجومي لمحاولة العودة للمباراة ، ونجح في تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 57 بعد ضغط متواصل، عن طريق علي مدن.

واستمر اللعب سجالاً بين الفريقين وسط محاولات هجومية لمنتخبنا لم يكتب لها النجاح ، وقبل نهاية المباراة بربع ساعة، أجرى فيليكس سانشيز تبديلات هجومية بدخول علي فريدون ومحمد مونتاري وخرج إسماعيل محمد والمعز علي ، بينما أجرى منتخب البحرين تبديلا اضطراريا لإصابة اللاعب جمال راشد الذي دخل مكانه عبدالله عبدو.

وزاد استحواذ منتخبنا على الكرة، وكان أكثر خطورة على المرمى البحريني، وكاد أن يسجل في كثير من المحاولات إلا أن التوفيق غاب عن المنتخب في أكثر من محاولة وكان أبرزها كرة مونتاري التي تكفلت العارضة بالتصدي لها لتحرم المنتخب من هدف مؤكد .

وعلى عكس سير المباراة كاد منتخب البحرين أن يسجل هدفا بعد انفراد المهاجم البحريني عبد الله يوسف بالمرمى ولكنه سدد الكرة عاليًا، وفي الدقيقة 89 طرد حكم اللقاء لاعبنا أحمد فتحي لعرقلة اللاعب البحريني المنفرد علي مدن ليحصل على البطاقة الصفراء الثانية.

واحتسب الحكم الأوزبكي ست دقائق إضافية ، ولاحت فرصتين لمنتخبنا للتسجيل كان أخطرها لمونتاري تصدى لها الحارس البحريني ، ولم تتغير النتيجة خلال بقية الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، رغم الأفضلية الهجومية لمنتخبنا .

لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق ، وهي النتيجة التي تأهل على إثرها المنتخب البحريني للدور قبل النهائي ويلتقي المنتخب العماني ، بينما ودع منتخبنا البطولة وتوقف مشواره في رحلة الحفاظ على اللقب .