منتخب تحت 19 سنة

كان الظهور الأول للمنتخب القطري للشباب على الصعيد العالمي في كأس العالم للشباب عام 1981 التي استضافتها استراليا وكانت تحمل رقم النسخة الثالثة ، حيث أثبت العنابي الشاب جدارته بالتأهل للمونديال بنتائج رائعة مكنته من الوصول للمباراة النهائية وإحراز الميدالية الفضية ، بعدما وقع في المجموعة الأولى وفاز على بولندا 1-0 وتعادل مع أمريكا 1-1 ، وخسر من الأوروجواي 0-1 ، ليتأهلا معاً لدور الثمانية .

وكان النجاح الباهر حليفاً لعنابي الشباب في مواجهة البرازيل في دور الثمانية ، حيث تمكن الفريق من تحقيق الفوز 3-2 ، وذهبوا لمواجهة انكلترا في الدور نصف النهائي ، وحققوا الفوز أيضاً 2-1 للوصول إلى المباراة النهائية ، ليحتل الفريق المركز الثاني بعد خسارته 0-4 أمام ألمانيا الغربية في المباراة النهائية التي جرت على أرض رطبة وكانت غير مواتية للقطريين الشباب حيث أنهم لم يعتادوا على اللعب في مثل هذه الظروف ، ومع ذلك ، كان هذا إنجازًا كبيرًا بالوصول للمرة الأولى إلى المباراة النهائية في بطولة دولية كبرى لدولة في المنطقة في كأس العالم للشباب .

حققت قطر ثاني ظهور لها في كأس العالم للشباب تحت 20 سنة في عام 1995 بتواجدها كدولة مضيفة للحدث العالمي ، فبينما كانت نيجيريا تستعد لاستضافة طبعة عام 1995 ، اندلع وباء التهاب السحايا في غرب أفريقيا ، ونتيجة لذلك ، قرر FIFA منح حقوق الاستضافة إلى قطر مع بقاء عشرين يومًا فقط حتى بداية البطولة ، وهو ما يعد انجازاَ جديداَ على صعيد الجاهزية والاستعدادات الرائعة التي تنعم بها قطر .

وعلى صعيد الانجازات الرياضية ، فازت قطر ببطولة الاتحاد الآسيوي كأس آسيا للشباب لأقل من 19 عاماً لأول مرة في تاريخها بعد فوزها على منتخب جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية 1-0 في نهائي النسخة 2014 التي أقيمت في ميانمار.

وتقدم العنابي الشاب دون هزيمة من مرحلة المجموعات قبل هزيمة الصين والبلد المضيف في طريقهم إلى النهائي .. في النهائيات حققت قطر الفوز ضد جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية للمرة الثانية في البطولة ، حيث سجل النجم السوبر أكرم عفيف الهدف الوحيد للمباراة في الشوط الثاني ، لتتوج بكأس البطولة والميدالية الذهبية للمرة الأولى في تاريخها .

وشاركت قطر في نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة FIFA التي أقيمت في نيوزيلندا من العام 2015 للمرة الثالثة في تاريخها بعد نسختي استراليا 1981 وقطر 1995، وحلت في المجموعة الثالثة مع منتخبات كولومبيا والسنغال والبرتغال .

وفي بطولة كأس آسيا للشباب تحت 19 عاماً والتي استضافتها إندونيسيا في الفترة من 18 أكتوبر وحتى 4 نوفمبر 2018 ، نجح جيل جديد من الشباب الواعدين في التأهل لكأس العالم للشباب بولندا 2019 – للمرة الرابعة في تاريخ قطر – بعدما بلغوا الدور قبل النهائي من البطولة الآسيوية ليحصدوا انجازاً جديداً للكرة القطرية .

  • كل اللاعبين
  • حارس مرمى
  • دفاع
  • وسط
  • هجوم
  • حارس مرمى

    1

    صلاح زكريا

    حارس مرمى

    21

    مروان شريف

    حارس مرمى

    18

    شهاب الليثي

    حارس مرمى
  • دفاع

    12

    همام أحمد

    دفاع

    5

    يوسف أيمن

    دفاع

    2

    ناصر عباس

    دفاع

    3

    أحمد المنهالي

    دفاع

    19

    أحمد سهيل

    دفاع

    13

    علي مال الله

    دفاع

    15

    بهاء الليثي

    دفاع
  • وسط

    6

    ناصر اليزيدي

    وسط

    8

    أندريا سيبوترا

    وسط

    10

    خالد محمد

    وسط

    11

    عبدالله المريسي

    وسط

    4

    عبدالله الساعي

    وسط

    20

    أحمد السباعي

    وسط

    17

    محمد وعد

    وسط
  • هجوم

    9

    يوسف عبدالرزاق

    هجوم

    16

    هاشم علي

    هجوم

    14

    عيسى أحمد

    هجوم

    7

    عبدالرشيد إبراهيم

    هجوم

فابيو سيزار

المجموعة الحالية من اللاعبين تمثل مرحلة جديدة بطموحات كبيرة، ويقودهم نجم العنابي السابق المدرب فابيو سيزار، والذي يمتلك خبرات كبيرة سواء وقتما كان لاعباً أو بعدما أصبح مدرباً، فقد خاض سيزار تجارب كبيرة على صعيد المشاركات الدولية معالعنابي في كثير من المحافل، أو من خلال دفاعه عن قمصان أنديةالعربي وأم صلال والريان وغيرها من الأندية الأوربية والبرازيلية، وذلك قبل مجيئه للدوحة .

وبعد اعتزاله اللعب اتجه للتدريب، لينضم للجهاز الفني لفريق الكرة بنادي الريان بقيادة الدنماركي مايكل لاودروب خلال فترة قيادته للفريق ، ليلتحق بعدها بأكاديمية أسباير، وينجح في قيادة فريق الأكاديمية للدور نصف النهائي من بطولة الكأس الدولية في نسختها الأخيرة ، قبل أن يودع البطولة أمام فريق روما الايطالي بركلات الترجيح .

 ليتولى بعدها القيادة الفنية لمنتخب الشباب .. وكم لك أن تتخيل مدى شعور اللاعبين عندما يقودهم مدرب بدرجة نجم كبير وصاحب خبرات كثيرة سيستفيد منها الفريق دون شك وسيسخرها سيزار للتألق في نهائيات كأس آسيا تحت 29 عاماً بعدما نجح في قيادتهم للتأهل عبر التصفيات التي اختتمت في الدوحة خلال نوفمبر 2019 ، ليكونوا على موعد مع إنجاز آسيوي جديد لهذه الفئة العمرية .

المدرب

إنجازات