الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
24.05.2016 22:19 في :

متابعة : بلال مصطفي/ج//

يلتقي فريقا لخويا والجيش الاربعاء 25 من مايو في استاد جاسم بن حمد بنادي السد ضمن اياب الدور 16 لدوري ابطال آسيا في الساعة السابعة مساء.

والمواجهة فيها الكثير من الصعوبة للخويا المنتشي بفوزه بكأس الامير بعد تفوقه على السد بركلات الجزاء الترجيحية ، وهو الان يطمح في رد اعتباره بعد خسارته السابقة في مباراة الذهاب من الجيش برباعية .

وعلي الرغم من صعوبة وضعية لخويا الا ان كرة القدم لا تخضع للحسابات النظرية ، في ذات الوقت فإن الجيش سوف يتحسب جدا لغريمه لخويا رغم فوزه الرباعي وسيدرس الامر من كل جوانبه ولا يمكن ان يركن بالاطمئنان على الرباعية رغم انها نتيجة عريضة .

إن زخم المباريات التي لعبها الفريقان مع بعضهما البعض تعطي للمدربين تصورا واضحا عن الخطوط ومصادر القوة ونقاط الضعف في الفريقين ، ولا يوجد شئ مخفي فيهما بل ربما بعض الجزئيات هي التي سترشح هذا الطرف او ذاك للفوز .

وان واقع الفريقين وواقعيتهما ستسهم في رفع التحدي ومستوى المباراة الى اعلى الدرجات ، وقد يحرص المدربان على اللجوء الى اسلوب مغاير للمباغته على ما يعرفه كل طرف .

الا ان ذلك لا يمكن ان يخفي شيئا عن وضوح الصورة لهما ، لاسيما ان لعب خمس مباريات ومباراة الاربعاء هي السادسة يصبح كل فريق كتابا مفتوحا للآخر ، ولكن يبقى التحدي هو من يتحكم بمجريات اللقاء .

حيث ان لخويا يريد الثأر من الرباعية والجيش يسعى لتأكيد تفوقه بالفوز وجعله للمرة الرابعة في مصلحته والتأهل رسميا للدور التالي ،فيما سيحاول لخويا معادلة الكفة في عدد مرات الفوز .

وعلي صعيد المؤتمر الصحفي قبل المباراة المرتقبة أكد صبري لموشي مدرب فريق كرة القدم بنادي الجيش على أهمية المباراة القادمة للفريق أمام لخويا في اياب دور الـ 16 بدوري أبطال آسيا المقامة غداً الساعة السابعة مساء بملعب جاسم بن حمد بنادي السد.

وقال صبري لموشي في المؤتمر الصحفي قبل المباراة بأن فريقه ورغم اقترابه من التأهل بعد فوزه برباعية في الذهاب الا ان ذلك لا يعني التأهل نظراً لاهمية المباراة والتي تعتبر الشوط الثاني.

واضاف مدرب الجيش: لعبنا بشكل جيد في المباراة الأولى وعلينا مواصلة الاداء بذات النسق في المباراة الثانية غداً، خاصة واننا سنواجه فريقاً نعرف قدراته جيداً وسيلعب بكامل خطوطه وقوته الفنية.

وكرر المدرب حديثه بأن الفوز على لخويا في الذهاب لا يعني التأهل، ولذلك فهم مطالبون بتقديم نفس المستوى الفني الذي ظهر به الفريق في الذهاب خاصة وان كرة القدم ليس فيها مستحيل وعلى فريقه أن يتحسب لهذا في المواجهة القادمة.

وقال لموشي انه جهز لاعبيه بصورة جيدة ولديهم روح عالية ورغبة أكيدة في تحقيق الفوز، خاصة وان منافسه فريق قوي وحاصل مؤخراً علي لقب كأس الأمير وسيلعب بدوافع كبير ة من أجل الفوز.

وقال لاعب الفريق محمد مثناني بأن المباراة لن تكون سهلة وهم يعلمون أن لخويا سيلعب من أجل العودة للانتصارات، وهو فريق يمتلك لاعبين جيدين بامكانهم تحقيق الفوز في المباراة.

وقال مثناني بأنهم كلاعبين سيعملون لتحقيق الفوز، بغض النظر عن كرة القدم التي يقدمونها والتي يصفها البعض بغير الممتعة، موضحاً بأنهم كلاعبين يستمتعون بكرة القدم والانتصارات.

من جهته وصف جمال بلماضي مدرب لخويا المباراة بالصعبة، خاصة وان الفريق مر بظروف صعبة في المرحلة الماضية مشيراً الى انهم صعبوا على انفسهم المباراة بعد خسارتهم الذهاب بأربعة أهداف، وان دافعهم الأساسي الآن هو الفوز لتصحيح وضعية الفريق.

وقال جمال بلماضي بأنه ومنذ كان لاعباً وحتى أصبح مدرباً لا يفكر الا بالعقلية التي تقوم على الفوز فقط ونقل هذه المفاهيم الى لاعبيه عندما تولى مهمة تدريب المنتخب الوطني الرديف ومنتخب قطر الأول الذي فاز معه بكأس الخليج في نسختها الـ 22 بالسعودية، وكذلك قام بنفس الأمر في لخويا عندما قاده كمدرب .

مؤكداً بأنه ينظر للمباراة من واقع ضرورة تحقيق الانتصار في الملعب كما انه سيظل يؤمن بحظوظه دائماً في الوصول للفوز في أي مباراة يخوضها.

واكد بلماضي ان فريقه جاهز للمباراة وتركيز كل اللاعبين على هدف واحد فقط وهو الفوز للحفاظ علي حظوظه في التأهل للدور التالي رغم صعوبة اللقاء وفارق الأهداف الأربعة وسيلعب من أجل ذلك.

وقال أحمد السعدي لاعب لخويا بأنهم عازمون على تقديم أفضل ما عندهم من مستوى في هذه المباراة خاصة وان الفريق خسر مباراة الذهاب باربعة أهداف وهي خسارة ثقيلة.

ولذلك فهم يدركون قيمة الفوز ولذلك سيلعبون وهم في قمة التركيز لتحقيق الفوز والوصول للدور الثاني، رغم النتيجة الكبيرة في الذهاب ولكنهم لن يستسلموا وسيعملون من أجل الفوز والتأهل.