الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
25.05.2015 17:13 في :

متابعة : بلال مصطفى/ب//

تترقب الجماهير القطرية المواجهة النارية التي تجمع لخويا مع السد مساء غدٍ الثلاثاء في إياب دور الـ16 لدوري أبطال آسيا ، للتعرف علي المتأهل الي ربع النهائي وممثل الكرة القطرية الذي سيكون مطالباً باستكمال المشوار الآسيوي .

المباراة المرتقبة ستنطلق في السابعة من مساء الثلاثاء باستاد عبد الله بن خليفة بنادي لخويا ، ويخوضها لخويا بثلاث فرص وهي الفوز والتعادل باي نتيجة ، او الخسارة بفارق هدف واحد .

أما السد فلا بديل أمامه سوي الفوز وبفارق هدفين ، بعد أن خسر لقاء الذهاب علي ملعبه أمام لخويا 1-2 ، والمعروف أن قاعدة الهدف بهدفين ستطبق عند تعادل الفريقين في عدد الاهداف ويتأهل الفريق الذي يسجل في مرمي منافسه خارج ملعبه .

وفي حالة فوز السد 2-1 وهي نفس نتيجة الذهاب فإن المباراة سوف تمتد الي الوقت الاضافي ، وفي حالة استمرار التعادل سيتم تطبيق ركلات الجزاء الترجيحية .

ومن المتوقع ان تخرج المباراة قوية ومثيرة بسبب رغبة الفريقين الكبيرين في الوصول الي دور ربع النهائي والمنافسة علي اللقب القاري .

كما أن صفوف الفريقين مكتملة من جميع النواحي ، حيث يعتمد لخويا علي مهاجميه القطريين وهم سباستيان سوريا وإسماعيل محمد ،.

إلي جانب المحترفين وهم نام تاي العقل المفكر ويوسف المساكني وفلاديمير فايس بالإضافة إلي المدافع شيكو.

كما تعد صفوف السد أيضا مكتملة بقيادة خلفان ابراهيم وحسن الهيدوس افضل لاعب في 2015 وطلال البلوشي إلي جانب الهداف البرازيلي الخطير موريكي ومواطنه غرافيتي ونذير بلحاج اللاعب الجوكر .

المؤشرات تؤكد – بما لا يدع مجالا للشك – أن المباراة ستكون هجومية من الجانبين ، وصحيح أن التعادل يكفي لخويا إلا إنه كعادته لن يميل او يلعب مدافعاً.

بل سيمارس أسلوبه الهجومي من أجل تكرار الفوز ومن أجل تأكيد تأهله إلي دور ربع النهائي ، في المقابل فإن السد لا بديل أمامه سوي الهجوم والضغط منذ البداية لتعويض خسارة الذهاب وايضا فارق الاهداف.