الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
31.03.2016 12:00 في :

متابعة : بلال مصطفى/ب/م//

استقبلت اللجنة العليا للمشاريع والإرث وفداً يضم أعضاء في البرلمان الأوروبي. وقد قام سعادة الأمين العام السيد حسن الذوادي بإطلاعهم على تطور العمل والاستعدادات المتعلقة ببطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.
ترأس وفد البرلمان الأوروبي السيدة رامونا مانيسكو، عضو البرلمان الأوروبي عن الحزب الليبرالي الوطني الروماني، والسيد علي بن جاسم آل ثاني، رئيس بعثة دولة قطر لدى الاتحاد الأوروبي.
وتم خلال الاجتماع التطرق لجملة من المواضيع، من بينها استعدادات قطر للبطولة، وتقدم العمل في مجال رعاية العمال، والمبادرات المختلفة مثل “معهد جسور” و”تحدي 22″ التي تسعى لبناء صناعة رياضية متكاملة وتعزيز الابتكار في المنطقة، وكذلك شؤون متعلقة بالأمن والإقامة في بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.
عقب الاجتماع، صرّح عضو البرلمان البريطاني لموقع اللجنة العليا www.sc.qa عن حزب العمال السيد أفضل خان: “أمرٌ استثنائي أن نرى كيف تتطور قطر وتتحول إلى لاعب رئيسي. سنحت لي الفرصة بأن أضطلع على مسألة بطولة كأس العالم سنة 2022، وكأحد الأشخاص الشغوفين بكرة القدم، إني أتطلع قُدماً للبطولة”.
وأضاف قائلاً: “يمثل هذا بالنسبة لي تأكيداً إضافياً على أن هناك تقدماً في مجال التحضيرات، حيث سيكون أمراً عظيماً أن تحلّ البطولة للمرة الأولى على العالم العربي والإسلامي. العالم الذي نعيش فيه أصبح بمثابة قرية عالمية.
ونحن بحاجة للبحث عن طرق للانضمام إلى شعوبنا لأن كرة القدم هي أمر نتقاسمه جميعاً، وأمام قطر فرصة حقيقية للتقريب بين أرجاء العالم والجمع بين الشرق والغرب، ويسود شغف وحب كبيران لكرة القدم هنا، وهو ما لمسته شخصياً، وهذا أمر طيب”.
وقد تم تعريف الوفد الأوروبي على معايير رعاية العمال التي أطلقتها اللجنة العليا، وآليات تطبيقها في كافة المشاريع التي تطلّع بها اللجنة العليا. وقام الوفد كذلك بزيارة أماكن السكن الجديدة التي بنتها دولة قطر في المدينة العمالية.
وبهذا الخصوص، قال خان: “كان من الجيد أن نتعرّف على الاحتياطات في مجال السلامة التي تم اتخاذها من أجل العمال فهو أحد المخاوف التي يتم الحديث عنها في الخارج. كان أمراً جيداً أن نطّلع على التقدم الحاصل في هذا المجال أيضاً.
كما قمنا بزيارة الموقع الذي سيتحوّل إلى مقر إقامة 100 ألف عامل. تتغير الصورة في ذهن المرء عندما يرى بنفسه المرافق والمنشآت الترفيهية والطبية وفضاءات التسوّق.
عندما يكون المرء في الخارج ويكتفي بمتابعة وسائل الإعلام، لا يعطي ذلك الصورة الكاملة مقارنة بقدوم المرء إلى هنا وزيارة المكان”.
وختم هذا المشجع لنادي مانشستر يونايتد حديثه بالإشارة إلى انطباعاته بخصوص التطور الحاصل في أرجاء البلاد وتأكيده بأنه سيزور قطر عندما تستضيف البطولة سنة 2022: “كان من دواعي سروري أن الفرصة سنحت لي لكي أزور قطر.
اللجنة العليا ملتزمة وتتمتع بالمهنية العالية والشغف الكبير في عملها والاعتناء بالتفاصيل لضمان أن يتم إنجاز كافة جوانب هذا المشروع الهائل بطريقة تُعلي من شأن قطر وهذه البطولة العالمية لكرة القدم، وإني على ثقة من حصول هذا”.

Thumb